إرث مستدام

يلتزم إكسبو 2020 دبي ببناء إرث مستدام يمتد أثره وفوائده إلى خارج حدود دولة الإمارات العربية المتحدة وتستفيد منه المنطقة والعالم بأسره. يتطلع إكسبو 2020 دبي إلى تأسيس إرث زاخر يجسد روح إكسبو وموضوعه الرئيسي "تواصل العقول وصنع المستقبل"، ويعيش لعقود بعد الأشهر الستة التي يقام فيها إكسبو 2020 دبي.

بدأ التخطيط للإرث منذ أولى مراحل الإعداد لإكسبو نفسه، وذلك من أجل التوسع في تأثير الفرص إلى أقصى درجة لتحقيق فوائد كثيرة على المدى القصير والمتوسط والبعيد. وقد صُمِّم إطار عمل التخطيط للإرث بما يضمن أن تحقق أهداف الإرث أكبر أثر إيجابي في الدولة المضيفة والمشاركين والزوار والمجتمع.

وتتلخص رؤيتنا من أجل تحقيق أقصى استفادة من استضافة إكسبو 2020 دبي، في تعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي محلياً وإقليمياً وتعزيز صورة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي دولياً وتحفيز الشباب على تحقيق طموحاتهم وتعزيز الأثر الثقافي في المنطقة.

الإرث الاقتصادي

سيسهم إكسبو 2020 دبي في تعزيز الفرص الاقتصادية في صورة توفير فرص تجارية جديدة، وزيادة إجمالي الناتج المحلي، وخلق فرص عمل في مختلف أنحاء المنطقة. وسنسعى إلى تعزيز هذه الفرص عبر مراحل إكسبو المختلفة.

ستسهم الفوائد والقيم الناشئة من استضافة إكسبو في دعم التنوع الاقتصادي وتقوية المجالات الحالية الموجودة بالفعل في الإمارات العربية المتحدة. وستولِّد هذه الفوائد والقيم كذلك أثراً مضاعفاً ليس في الاقتصاد الوطني وحسب، بل وفي المنطقة بأسرها أيضا وسيستمر هذا الأثر لما بعد 2020. وانطلاقا من إدراكنا لقدرات إكسبو ودوره في دعم النمو الاقتصادي محليا وعالميا، فإننا ندعم توفير الفرص قبل إقامة إكسبو 2020 دبي. وهذا من شأنه أن يسهم في تحقيق العديد من الفوائد والقيم عبر تعزيز ريادة الأعمال ومساعدة الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة على النمو، وتوسيع نطاق العمل كي يكون لذلك كله أثر إيجابي في الاقتصاد الإقليمي على مر السنين .

ويتضمن ذلك تخصيص 20% من مجمل إنفاق إكسبو المباشر وغير المباشر، أي ما يعادل خمسة مليارات درهم في صورة تعاقدات مع الشركات الصغيرة والمتوسطة المحلية منها والدولية.

ريادة الأعمال التعاونية

سعياً إلى الاستفادة من قوة العمل المشترك في نظم ريادة الأعمال، أبرم إكسبو 2020 دبي في عام 2016 شراكة مع ومضة- وهي منصة هدفها تسريع ريادة الأعمال في أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا- لإطلاق العنان لفرص النمو الاقتصادي؛ وذلك تحت مفهوم ريادة الأعمال التعاونية.
تسعى هذه المبادرة إلى تعزيز الشراكات بين المؤسسات الكبرى والشركات الناشئة، وهو ما من شأنه أن يعود بالنفع على جميع الأطراف ويمكنهم من مواصلة الابتكار والنمو وتوسيع نطاق النشاط. ولكي يتسنى تقييم التوجهات الرئيسية والعوائق التي تعترض طريق التعاون، نُشر تقرير بحثي متعمق يضم توصيات مستندة إلى تعليقات أكثر من 120 من القادة في مجال الأعمال و800 شركة ناشئة في المنطقة.

كتيب أدوات ريادة الأعمال التعاونية

أُعد ضمن مبادرة ريادة الأعمال التعاونية كتيب أدوات المؤسسات لريادة الأعمال التعاونية بهدف توفير الإرشاد للمؤسسات الكبرى بشأن هذا المفهوم من أجل إطلاق العنان للطاقات الكامنة للتعاون وبناء زخم لحركة ريادة الأعمال التعاونية. ويمكن التوسع في هذا المفهوم ليشمل الحكومات والمؤسسات الأكاديمية في تفاعلها مع الشركات الناشئة.

موقع ريادة الأعمال التعاونية

الإرث المادي

سيكون موقع إكسبو 2020 دبي منصة تنطلق منها التنمية الاقتصادية والاجتماعية بعد انتهاء فعالياته. وليتسنى ذلك، تضافرت الجهود لتطوير خطتنا الرئيسية بهدف إنشاء منصة للمستقبل.

سيتم الإبقاء على أكثر من 80% من الاستثمارات عقب انتهاء فعاليات إكسبو 2020 حيث ستصبح هذه الاستثمارات بيئة حاضنة للتكنولوجيا الناشئة- مثل البيانات الضخمة والواقع المعزز وإنترنت الأشياء- التي ستدعم التنافسية طويلة المدى للمجالات الاستراتيجية الخاصة بالإمارات العربية المتحدة؛ بما فيها الخدمات اللوجستية والنقل والسفر والسياحة والإنشاءات والعقارات والتعليم. وستتطور هذه الجوانب جميعا لتصبح نظاماً تعاونياً شاملاً للشركات الكبرى والشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال حيث يجري تمكين الإبداع وتوليد الأفكار.

وستكتمل هذه البيئة بعناصر اجتماعية وثقافية مثل المؤسسات الأكاديمية والمتاحف وأماكن استضافة المناسبات ومنشآت بارزة، وتجمعات سكانية متكاملة وفنادق ومتاجر للتجزئة- وهو ما سيحولها إلى مقصد جذاب نابض بالحياة للعمل والترفيه والعيش والتعلم.

إرث السمعة

سيحتفي إكسبو 2020 دبي بالشمول والتنوع والتفاهم الثقافي والتعاون بين الدول- وهذه عناصر تشكل جوهر إرث السمعة الخاص بإكسبو 2020 دبي.

وبنجاحها في استضافة أول إكسبو دولي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، ستستعرض دولة الإمارات العربية المتحدة قدرتها على جمع العالم تحت راية إكسبو لتحقيق التعاون من أجل تسهيل تبادل الأفكار على مستوى العالم وتعزيز التفاهم المشترك عبر الحدود والعمل على تجاوز التحديات التي يواجهها العالم، تجسيدا لشعار "تواصل العقول وصنع المستقبل".

سيكون إكسبو 2020 دبي دليلاً حياً للعالم على التنوع الذي تضمه الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.